بريق شمس

معظم الناس ينظرون إلى الأشياء التي تحدث ويقولون لماذا ؟ أما أنا فأنظر إلى الأشياء التي لم تحدث بعد وأقول لما لا

لن أنتظرك يا صلاح الدين بعد اليوم !

لا زلت أذكر ذلك اليوم الذي كنت أقف فيه  هناك على سورك , أنظر إلى مداك ورأسي يرتفع إلى السماء ... والهواء يدخل فيملأ الروح حباً ..
لا زلت أذكر ذلك اليوم الذي ركضت فيه مع الأطفال في ساحاتك نردد معاً " بحبك يا أقصى " ... " بحبك يا أقصى " ...
 ونحن نطلق تلك البالونات الملونة في سمائك ...


تصوير فداء عويسات

في ساحاتك لعبت طفلة وتأملت شابة ...

بالقرب من قبتك المتلألئة صليت التراويح ... وعلى ترابك صليت الجمعة ... وبمائك ملأت خلايا جسدي حتى لا تنسى ! حتى لا تنسى !

هناك كل شيء أجمل ... السماء ... الشمس ... حبات المطر ... الطفولة ... التكبير ... أشجار الزيتون ... رائحة التراب !
هناك صلى الرسول عليه السلام ... واجتمع الأنبياء ليشهدوا لله بوحدانية الرسالة التي جمعتهم .. لتكون شاهداً على الأمم ...
هناك وتحت الثرى دماء كثيرة ... كلها سكبت لتحرك عصا التاريخ ... لتتحقق الحكمة الإلهية من خلقنا ... ويتمايز الناس ...

على تلك الأرض مشى أجدادي وزرعوا البرتقال والزيتون والتين ليبقوا شهوداً ...



 قالت لي يوماً إحدى صديقاتي " آلاء إذا أردت أن تعرفي حال الأمة الإسلامية فانظري إلى حال المسجد الأقصى ... إذا كان ينتعش حرية فالأمة في أمان ... وإذا كان  يكبل بالسلاسل فاعلمي يومها أن الأمة في ضياع ... والتاريخ يشهد ! "

كنت في الماضي أبكي كلما ساء وضع الأقصى ... وأقول أين أنت يا صلاح الدين ! وفي مواضيع الإنشاء بالمدرسة كنت أكتب في خاتمة الموضوع سأبقى في انتظارك يا صلاح الدين !!

وعندما كبرت بدأت الأمور تتغير ... بدأت تتغير حد الدهشة !

في يوم من الأيام كنت في طريقي إلى الجامعة أقرأ في كتاب " صناعة القائد " لدكتور طارق سويدان وهناك في المقدمة سالت دموعي  , وقفت الحافلة فوجدت صعوبة في النزول من هول تلك العبارة التي كان لها وقعاً كبيراً على نفسي ... كانت العبارة تقول:

" كلنا ينتظر صلاح الدين ... كلنا ينتظر القائد ... ونسينا بأن في كل منا قائد ! "

في كل منا قائد ! ...

.

.

بحثت بين الكتب ... بحثت في التاريخ ... قلبت  صفحاته القديمة فوجدت قصصاً كثيرة  لأشخاص فهموا عبارة السويدان قبل مئات السنين ...

قرأت عن عبد القادر الجيلاني الذي كان يقول : النفس كلها شر في شر , فإذا جوهدت واطمأنت أصبحت كلها خيراً في خير " لكنه لم يكتف بهذه الكلمات , فلم تكن كلماته هذه سوى خطوة واحدة ضمن نهضة تربوية شاملة من عشرات الدروس التي ألقاها الشيخ على مسامع الناس في بغداد, تلك الدروس التي بدأت عام 521 للهجرة أصبحت مجلساً يضم سبعين الفاً , ثم ازداد الإقبال عليه أكثر , وصار الناس يقبلون إليه من كل مكان حتى ضاقت مدرسته بالناس فكان يجلس عند سور بغداد يعظ وتاب على يديه خلق كثير حتى قال هو عن نفسه " وقد تاب على يدي من العيارين وقطاع الطرق أكثر من مائة الف  !"


كان الصليبيون في هذا الوقت قد دنسوا الاقصى المبارك وحولوا قبة الصخرة الى كنيسة وقلبوا المصلى المرواني الى اسبطل للخيل, وجعلوا جامعه الكبير فندقاً لفرسان أوروبا , وقتلوا عشرات الالاف في ساحاته المباركة , فشخص الجيلاني الداء وحدد الدواء الذي ليس من جرعاته الاعتراض على قدر الله , ولا مجرد شتم الصليبين أو الدعاء عليهم من بعيد , ولا دموع الحسرة أو بكائيات الألسنة أو مراثي الشعراء , بل مواجهة النفوس فحسب ثم تغييرها وتهذيبها  " إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ", وعندها يختارها الله ويمنحها شرف المشاركة في المهمة المقدسة : تحرير المسجد الاقصى ...
وقد كان, فقد نشأ الجيل المسلم الذي تربى على هذه الدروس الايمانية الجليلة المباركة حتى تشبعت بها كل ذرة من جسده , فكون هذا الجيل فيما بعد الصفوة التي انجبت صلاح الدين وصنعت جيل حطين وقادت جموع المسلمين لتحرير القدس والاقصى ...

كان جيل صلاح الدين " نتيجة " لما فعله الجيلاني وغيره ممن فهموا عبارة " في كل منا قائد "

هو كان قائداً عندما قرر أن يغير نفوس الناس ؟ فماذا فعلت أنا .. هنا كان السؤال ؟

سمعت صوتاً آخر لدكتور مصطفى محمود يقول :


" ترى هل تفرز الأزمة غاندي آخر ليقود المسيرة ؟
لا أحب أن أعلق العمل على مشاجب الإنتظار ولا أحب ان أهرب إلى الحلم، بل أقول نعمل من اليوم من الآن من اللحظة فحتى هذه القوة الروحية لن تولد من فراغ .

 بل سوف تولد منا بالكدح في سبيلها والعمل من أجلها كل في موقعه يحاول أن يضرب المثال بتحقيق الوفاق في أسرته وفي عشيرته وفي جيرانه وفي مجتمعه الصغير ... ويحاول أن يكسر قوقعة قلقانه ويحاول أن يخرج من سجن الشخصانية ليكون قوة حب وقوة تجميع ،ومن الشوق إلى العدل سوف يولد العدل.

و لنذكر دائما أنا نعيش في كون مسخر لنا يستجيب لمعول الاخلاص، و أن جميع عوامل المعجزة فينا في داخلنا و إذا كنا لا نري الزعماء يتفقون على رأي ولا يلتقون على كلمة فلأنه نحن لا يلتقي الواحد منا وأخوه على كلمة !ألم يقل الله إنه لا يغير مابـقوم حتى يغيروا ما بـأنفسهم؟
فـلنبدأ من الآن على الفور في أن يغير كل منا ما بـنفسه ولن يطول الانتظار".

كان السؤال كيف أستطيع أن أغير ما بنفسي ؟ كيف أستطيع أن أكون قدوة لجيراني وأهلي وأصدقائي ؟ كيف أستطيع أن أتميز في تخصصي وهواياتي ؟ كيف أستطيع أن أستغل كل طاقاتي الرائعة التي وهبها الله لي لأعمر بلدي و أصلح شبابه بنية " نصرة المسجد الاقصى " ... ألم يقل الرسول عليه السلام " إنما الأعمال بالنيات ! "

قال لنا يوماً أحد الدكاترة : " هل تحبون المسجد الأقصى " ... قلنا بصوت واحد نعم !
قال : ماذا تعرفون عن المسجد الأقصى وعن تاريخه ومعالمه ؟ ... صمت !
قال من يحب... يعرف عن حبيبه كل شيء ! ...

فغرست هذه الكلمات في قلبي ... " من يحب ... يعرف عن حبيبه كل شيء "

بعد أن اجتاحتني كل تلك الاسئلة  ...بدأت بوضع إجابات لها ... وتابعت القراءة في الكتب لعل المزيد من الأسئلة ترشدني إلى الطريق ..

بعد أن اجتاحتني كل تلك الأسئلة -اكتشفت - أن الدموع لم يعد لها مكان ... وقررت  أن أقول لله تعالى عندما أقف بين يديه " يا رب ... حاولت بثقافتي ... بعلمي ... بتخصصي ... بهواياتي ... بابتسامتي ... بإتقاني ... بمظهري ... بتعاملي مع الناس .. بصبري ... بإيماني ... بإبداعي ... بلغتي ... بوظيفتي ... بصلاتي ... بدعائي ... بأبنائي ... بأخذ يد الشباب إلى الطريق الصحيح أن أفعل شيئاً للأقصى "...

بعد أن اجتاحتني كل تلك الاسئلة ...

نظرت إلى السماء وقررت ...  أن لا أنتظر صلاح الدين بعد اليوم !

12 التعليقات:

غير معرف 3 ديسمبر، 2010 12:07 م  

بارك الله فيك ...بوركت يمنااك الاء


" كلنا ينتظر صلاح الدين ... كلنا ينتظر القائد ... ونسينا بأن في كل منا قائد ! "
علينا ان نزع هذه المقوله في عقولنا وقلوبناا...


فغرست هذه الكلمات في قلبي ... " من يحب ... يعرف عن حبيبه كل شيء "
وانا اقرا فيها ابكتنى .... سوف اغرسها في قلبي مثلك :)

واخيراا
يا رب ... حاولت بثقافتي ... بعلمي ... بتخصصي ... بهواياتي ... بابتسامتي ... بإتقاني ... بمظهري ... بتعاملي مع الناس .. بصبري ... بإيماني ... بإبداعي ... بلغتي ... بوظيفتي ... بصلاتي ... بدعائي ... بأبنائي ... بأخذ يد الشباب إلى الطريق الصحيح أن أفعل شيئاً للأقصى "...

روحى فدااك يا اقصى

اسلام ابوعفيفه

غير معرف 3 ديسمبر، 2010 12:10 م  

" من يحب ... يعرف عن حبيبه كل شيء "

:) :) :) ... بارك الله فيك يا آلاء ... مقال رائع جداً ابكاني ! و مع ذلك انا انتظر صلاح الدين و اتمنى ان اكون ام صلاح الدين آمين ! ... و على فكرة اسم صلاح الدين الحقيقي هو "يوسف" و صلاح الدين هو مجرد لقب ... فعندما اقول انا انظر صلاح الدين اقصد "صلاح النفوس .. و المال .. و الاهل .. و القادة .. و الساسين" .. ادعو سبحانة كل ليلة بصلاح الدين و ابكي ..


الله عليك يا آلاء ... إلى الامام و انا من قرائك ان شاء الله <3<3

اطيب التحيات :)
هبه رواشدة

هناء جواد . 3 ديسمبر، 2010 12:48 م  

كلآمكِ مؤثر بالفعل، ويصل كأنني أسمعه في أذنِي !

بالفعل ْ علينا أن نبدأ بأنفسنا ثمّ بمن حولنا حتى نستطيع أن نغير الوآقع !

وليس َ مبدأ إنتظآر الوحي ليغير الوآقع، أو إنتظآر البطل ْ، فكُلنا أبطال ْبآستطآعتنا الإنتصآر و الإنتصآر ْ . .

بآركَ آلله فيكِ . .
دآم قلمكِ معطاء ً و سآحراً . .
دُمنآ أبطآل ْ :)

غير معرف 4 ديسمبر، 2010 5:10 ص  

حركتِ في داخلي الكثير...

وأنا أيضاً كنت ممن ينتظرون صلاح الدين ...ولكني قررت أن أصنعه لا أن أنتظره ...

بوركتِ ...

هبة الشواهين 5 ديسمبر، 2010 12:43 ص  

بوركتِ آلاء الرائعة ما أروع قلمكِ يحركً ما في القلب
" من يحب ... يعرف عن حبيبه كل شيء "
عبارة رائعة حركت ما في داخلي ف صلاح الدين لم يستطع ان يحرر الاقصى إلا عندما تعلم عنها وعلم عن كل شبر فيها وبعد جهود دامت اكثر من 15 سنة
فعلاً من أراد الانتصار والتغيير سعى للعمل المجد
ونحن للأسف متواكلون نريد أن يحرر الاقصى ونحن جالسين ننتظر المبادرة والعمل ممن حولنا
فمتى سوف نتعلم المبادرة والمسؤولية !!!
أدامكِ الله عزاً للإسلام
أختكِ هبة الشواهين

آلاء سامي 7 ديسمبر، 2010 9:38 ص  



شكراً جزيلاً لكم يا أصدقاء :)
بصماتكم هنا تدفعني دائماً إلى الاستمرار ... وإكمال الطريق ...

كل الاحترام والتوفيق لكل من قرأ ولكل من ترك حروفاً ذهبية هنا ...

عُمر عاصي 9 ديسمبر، 2010 1:45 ص  

بارك الله فيكم :)

كلمات جميلة وتدوينة مميزة بكل ما فيها من قبسات وإستشهادات وتجارب .. :)

تحياتي،
عُمر عاصي

غير معرف 22 ديسمبر، 2010 11:16 ص  

يا الاء والله اني احبك في الله واعترف لك باني لم اقدر منع دمعتي من النزول لما قرات من عبارات تذكرنا بجرح قديم عبارات اراها كالملح التي تزيد من حرقة الجرح الذي لم يشفى بعد , كتاباتك رائعة جدااا انا اعلم بان يدك مميزة بالايمان بالحب لله والرسول وللوطن عزيزتي انك انت كما كنت القبك في المدرسة ملاك على الارض ......
اختك غادة

آلاء سامي 23 ديسمبر، 2010 1:27 ص  



شكراً جزيلاً أخي عمر من بعض ما عندكم .. :)

غادة كم سعدت بردك :) تشرفني كلماتك ... شجعتيني كثيراً :)
لدي سؤال أنت غادة الكركي ؟

غير معرف 27 ديسمبر، 2010 9:18 ص  

آلاء ... أسجل حضوري شاهدة على نقاء خطواتك

أعز الله بك الاسلام وأعزك به

هنا أبولبدة

محمد خميس 27 يوليو، 2011 3:03 م  

العنوان لحالوا يستوجب علي ان اعود للمضون .. موفقه

همام عتيلي 11 أغسطس، 2011 4:06 م  

رجاءاً ... أخرجي إن استطعت للدنيا للعالم الأوسع .... مكانك مصلحة فكرية بامتياز فضلا عن أنك مصلحة اجتماعية .. مما ظهر من خلال تلك الروائع التي كلمتنا بها ... رجاءاً ... أخرجي للبشر ... لعلهم يبصمون بصماتهم ... حركيهم أرجوك
^_^

إبحث في بريق شمس


Leave the world a little better than you found , take no more than you need , try not to harm life or environment...

مدونة بريق شمس. يتم التشغيل بواسطة Blogger.
  • التاريخ خارطة البشرية التي تثرثر كثيراً عن أولئك الذين صنعوه ... ولا يمكن أن نتجاهل أبداً تلك الوجوه التي نحتت على الصخر صورها بينما كان البقية يتأملون وجوههم على صفحة الماء ! .. علا باوزير


    التدوين : هو أن تنظر إلى حدث عادي بنظرة غير عادية فتصنع منه حدثاً غير عادياً

    قال تعالى : " إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم "
  • مدونة لكل شباب النهضة ... لكل الشباب الذين قرروا أن يكونوا متميزين بدينهم وعلمهم وإبداعاتهم
    كل التحية والاحترام لكم
    آلاء سامي

حياتي كلها مهر لأمتي

حياتي كلها مهر لأمتي

إهداء من الصديقة نادية درويش

إهداء من الصديقة نادية درويش
:) من على متن الكتاب .. ومن أمام الشمس

يقظة فكر - معانقة الفكر مع الفن -

" هدية من فريقي المميز "عائلة إبداع

" هدية من فريقي المميز "عائلة إبداع
نرى ما لا يراه الآخرون

إعلام ينبض شباباً

إعلام ينبض شباباً
شارك لننقل الإعلام نقلة جديدة تمثلنا

أكاديمية إعداد القادة ... خطوة للأمام

" أبي الروحي " د.مصطفى محمود

" أبي الروحي " د.مصطفى محمود
كلمات هذا الرجل تدهشني

! قلمي يكتب هنا أيضاً

! قلمي يكتب هنا أيضاً
.أول مجلة تكنولوجية تصدر بالعربية في فلسطين

Facebook مدونتي على موقع ال

المتابعون

... إقرأ أيضاً

..بقلم

صورتي
اللهم إجعلني من مُجددات الأمة ... اللهم واجعل كلماتي تصل إلى الآفاق ~

عدد المشاهدات

حدث خطأ في هذه الأداة

أرشيف المدونة