بريق شمس

معظم الناس ينظرون إلى الأشياء التي تحدث ويقولون لماذا ؟ أما أنا فأنظر إلى الأشياء التي لم تحدث بعد وأقول لما لا

سلسلة "عالمنا نصنعه بأنفسنا "

في أحد اللقاءات التدريبية وضعت في مقدمة اللقاء صورة " هدية " مكتوب فوقها عَرفنا على نفسك ؟ وقد قام المتدربون فعلاً بالتعريف عن أنفسهم ثم سألتهم لماذا وضعت صورة الهدية باعتقادكم ؟ فجاءتني إجابات عديدة ...

بالنهاية قلت لهم : " وضعت هذه الصورة لأن كل من يجلس أمامي في الحقيقة هدية رائعة من الله لهذه الأرض ولهذا العالم وكل ما عليكم فعله هو أن تؤمنوا بأنكم هدية للعالم ثم تحاولوا الغوص في مكنونات أنفسكم لنرى إبداعاتكم واقعاً على الأرض "




في الحقيقة جئنا إلى هذه الدنيا ووجدنا أنفسنا في فراغ كوني علينا أن نشغله  فمنا من نظر حول قديمه أي نحو الأرض ومنا من رفع نظره إلى السماء  !

أما القسم الأول فكانت نظرتهم نظرة امتلاك للأشياء ليس إلا , يعيشون في عالم مادي بحت , ثقافتهم ذات جذور تقنية ,همهم الشاغل لا يتجاوز الطعام , المال , العمل , البيوت والسيارات ...الخ . وأما القسم الثاني فهم من رواد عالم الأفكار الذين يعيشون لقضية وفكرة , وهم صانعوا الحضارة والمستقبل , وهم من يصبغون العالم بألوان الطيف فيغمرونه بجمالية مميزة , ثقافتهم أخلاقية روحية يملأها الجمال, يُسخرون عالم الأشياء والتقنية وفق أفكارهم الإبداعية فيصنعون نهضة متألقة لمجتمعاتهم ...

لقد عاشت أمتنا لفترة طويلة تنظر إلى الأرض فأصبحنا أتباع , مقلدون , فارغون , لا جديد , لا إبداع , لا تمييز , لا هوية ولا رسالة !

وقد أثبت جيلي  " الذي أفتخر به كثيراً  " بأنه لم يعد يطيق هذا الوضع وبأنه بات يرفع نظره ورأسه للسماء ! فأصبح لدي إيمان مطلق بأننا سنكون خط فاصل لهذه الأمة وبأننا سنضيف بصمة لامعة تعيد كرامتنا من جديد ...

لنعود إلى عنوان التدوينة : " عالمنا نصنعه بأنفسنا ؟ "

معظم العالم العربي يعيش في فراغ ... أو أنه لا يجد ساعة واحدة فارغة في اليوم ولكن الإنتاجية = صفر !

كما أن هناك مفهوم لدينا اسمه " الفرصة \ الحظ " ! 

فالجميع ينتظر أن تأتيه الفرصة أو أن يتذكره الحظ فتتحول حياته ! مع أن هؤلاء لا يعرفون أن نسبة الفرص التي تأتي = 2 بالألف !
وشرط الحصول عليها هو " أن تكون بالأساس مستعداً لها  !!" ...

و بأن الحل الأسهل هو أن تصنع أنت فرصتك بنفسك ...




وكم هو الأفق واسع لصناعة الفرص التي تستطيع أن تحول عالمنا بأكمله إلى خلية نحل منتجه والتي من شأنها أن تشعر الإنسان بكيانه وتجعله يشعر بأنه إنسان فعال إيجابي محبوب ... وكم من فكرة بحاجة إلى يد مبدع ليطلقها إلى الوجود ... وكم من حلم ينتظر صاحبه ليحوله إلى واقع ...

تعال معي لأريك بعض الشباب الذين انطلقوا حاملين معهم رسالة عظيمة وأفكار نيرة .... تعال معي لأريك بعض النماذج التي فهمت بأنها قادرة على تغيير العالم بأفكار تحمل هويتها وثقافتها وكيانها دون تقليد ...تعال معي وضع نية أمام عينيك بأنك أنت أيضاً قادر على صناعة فرصتك بنفسك ... تعال معي لنعيد تشكيل عالمنا بمبادئنا نحن ... برسالتنا نحن ... بمنهاجنا نحن ...و بأفكارنا نحن ... :)





ستكون سلسلة مليئة بالعمل فهل ستكون معنا لنبني خلية النحل من جديد  ؟ :)

* الفكرة الأولى  : " أقلامنا تبني أحلامُنا "  .
يتبع ...

8 التعليقات:

اسيل 14 فبراير 2011 6:45 ص  

عنجد كثير حلو الموضوع
وانت من أصحاب القسم الثاني فهم من رواد عالم الأفكار الذين يعيشون لقضية وفكرة , وهم صانعوا الحضارة والمستقبل , وهم من يصبغون العالم بألوان الطيف فيغمرونه بجمالية مميزة , ثقافتهم أخلاقية روحية يملأها الجمال, يُسخرون عالم الأشياء والتقنية وفق أفكارهم الإبداعية فيصنعون نهضة متألقة لمجتمعاتهم ...
وانشاء الله منكون كلنا مثلك

مجدي 14 فبراير 2011 9:44 ص  

انا على أتم الاستعداد يا الاء

بوركت يمينك ووفقت للخير

في الانتظار

مجدي

غير معرف 14 فبراير 2011 9:57 ص  

مُلهمتي.. ومُدربتي.. وأُختي.. وكل شي رائع هو بالنسبة لي إنتِ

مُدونة رائعة.. من انسانة رائعة.. فعلاً جيل اليوم ليس كمان يراه بعض الاشخاص لا جدوى منه.. بس هو جيل العمل والابداع وجيل يتطلع للمُستحيل ليكون بالنسبة له ليس مُستحيل..

كلماتك انعشت قلبي.. وفاءلتني
صديقتك عهود النتشة :)

غير معرف 14 فبراير 2011 12:51 م  

وكم هو الأفق واسع لصناعة الفرص التي تستطيع أن تحول عالمنا بأكمله إلى خلية نحل منتجه والتي من شأنها أن تشعر الإنسان بكيانه وتجعله يشعر بأنه إنسان فعال إيجابي محبوب ... وكم من فكرة بحاجة إلى يد مبدع ليطلقها إلى الوجود ... وكم من حلم ينتظر صاحبه ليحوله إلى واقع ...

انا معك و بحط ايدي بايدك بكل خطوة

أختي و ملهمتي استمري قدما


أحبك في الله

اختك المحبة
رفيدة

خالد أبو المهند 17 فبراير 2011 12:40 م  

ان الاشخاص الذين يعيشون لذواتهم اموات وان كانوا بين الاحياء اما من يعيش لفكرة او قضية فستبقى فكرته حياة بين الناس وان غادر هذه الحياة
وما أجمل ما قاله الشهيد الدكتور عبد الله عزام ( إن كلماتنا ستبقى ميتةً لا حراك فيها هامدةً أعراساً من الشموع ، فإذا متنا من أجلها انتفضت و عاشت بين الأحياء ، كل كلمة قد عاشت كانت قد اقتاتت قلب إنسان حي فعاشت بين الأحياء ، و الأحياء لا يتبنون الأموات ... )
اهنئك اختي الكريمة على هذه المدونة المميزة واتشرف بتواجدي هنا

آلاء سامي 21 فبراير 2011 11:25 ص  

أسيل شكراً جزيلاً صديقتي , بإذن الله نكون جميعاً من أصحاب القسم الثاني , سعيدة بوجودك في مدونتي المتواضعة’ كل الاحترام صديقتي ... :) .

مجدي شكراً جزيلاً على نشرك للتدوينات في ميزان حسناتك , كل الاحترام :).


عهود شكراً جزيلاً على التشجيع أسعد الله أيامك وحياتك , أتمنى لك كل التوفيق .


رفيدة سيكون لك مستقبل مبهر صديقتي :) فقط واصلي ويسعدني أن تكوني معنا صديقتي :) أسعد الله أيامك وجعلك فخراً للإسلام والمسلمين .

أخي خالد بل الشرف لي :) , كل الكلمات التي كتبتها زرعت في قلبي .. بارك الله فيك وشكراً جزيلاً على التشجيع :)


**أتمنى أن نكون كلنا يداً واحدة لنعيد فجر أمتنا المشرق من جديد بالجد والعلم والعمل ... تحياتي لكم

صيد الكاميرا 27 أبريل 2012 1:33 م  

كلماتك في الصميم يا الاء ونحاول جاهدين ان نقوم بتحقيق كل هذا على أرض الواقع مستثمرين كل معلومة نعرفها في تحقيق آمالنا وطموحاتنا غلى ارض الواقع كي نعرّف الآخرين بأنان قادرون على تغيير علامنا إلى الأفضل .. تحياتي لكِ

polyanna_سمية 16 يوليو 2012 8:27 ص  

ما شاء الله يا آلاء و الله انا معجبة بك كثيرا و الله يجازيك خيرا انا اقرآ مدونتك كل مرة .... و كلما أقرأها أشعر بقوة كبيرة تجتاحني ... فدائما ما أقرأها و دائما ما ترتفع معنوياتي الله يعطيك ما تتمنين في الدنيا و الآخرة
بورك فيك

إبحث في بريق شمس


Leave the world a little better than you found , take no more than you need , try not to harm life or environment...

مدونة بريق شمس. يتم التشغيل بواسطة Blogger.
  • التاريخ خارطة البشرية التي تثرثر كثيراً عن أولئك الذين صنعوه ... ولا يمكن أن نتجاهل أبداً تلك الوجوه التي نحتت على الصخر صورها بينما كان البقية يتأملون وجوههم على صفحة الماء ! .. علا باوزير


    التدوين : هو أن تنظر إلى حدث عادي بنظرة غير عادية فتصنع منه حدثاً غير عادياً

    قال تعالى : " إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم "
  • مدونة لكل شباب النهضة ... لكل الشباب الذين قرروا أن يكونوا متميزين بدينهم وعلمهم وإبداعاتهم
    كل التحية والاحترام لكم
    آلاء سامي

حياتي كلها مهر لأمتي

حياتي كلها مهر لأمتي

إهداء من الصديقة نادية درويش

إهداء من الصديقة نادية درويش
:) من على متن الكتاب .. ومن أمام الشمس

يقظة فكر - معانقة الفكر مع الفن -

" هدية من فريقي المميز "عائلة إبداع

" هدية من فريقي المميز "عائلة إبداع
نرى ما لا يراه الآخرون

إعلام ينبض شباباً

إعلام ينبض شباباً
شارك لننقل الإعلام نقلة جديدة تمثلنا

أكاديمية إعداد القادة ... خطوة للأمام

" أبي الروحي " د.مصطفى محمود

" أبي الروحي " د.مصطفى محمود
كلمات هذا الرجل تدهشني

! قلمي يكتب هنا أيضاً

! قلمي يكتب هنا أيضاً
.أول مجلة تكنولوجية تصدر بالعربية في فلسطين

Facebook مدونتي على موقع ال

المتابعون

... إقرأ أيضاً

..بقلم

صورتي
اللهم إجعلني من مُجددات الأمة ... اللهم واجعل كلماتي تصل إلى الآفاق ~

عدد المشاهدات

حدث خطأ في هذه الأداة

أرشيف المدونة