بريق شمس

معظم الناس ينظرون إلى الأشياء التي تحدث ويقولون لماذا ؟ أما أنا فأنظر إلى الأشياء التي لم تحدث بعد وأقول لما لا

أيام صعبة ...

حَين نَمر بالأمآكن ألتي تحمِل آلكَثير مِن آلذكريآت ,
ونَقف أمام كُل زآويه مُسترجعين كل آلأحدَآث ,
فِي الواقع ...
نحنْ لا نشتآق لِتلك آلآوقات فَقط !
بل نشتآق لآنفسنآ كَيف كُنآ حِين ذآكْ,
نَشتآق لذآتنآ آكثر مِن
الأماكن ...



هل هو منطقي ما أفعله الآن ؟ كتبي تناديني من كل جوانب الغرفة  لأشفق عليها وأكمل دراستي .... وأنا أفتح مدونتي لأكتب !

أسباب عديدة دفعتني لذلك ... ولكن السبب الحقيقي أني لم أعد أتحمل دموعي المختبئة في أعماق نفسي أكثر من ذلك فقررت أن أسمح لها بالانسياب مع حبر القلم علها تسمح لي بالتنفس قليلاً  خاصة بعد أن خانتني آخر مرة وانسابت وأنا أجلس على المقعد الخشبي في وسط الجامعة وبيدي مادة ال " operating system " تنظر إلى ملامحي بذهول ! ... وأنا أحمد الله ألف مرة أن الطلاب كانوا بعيدين عن  ذلك المقعد !






عنوان التدوينة لم يأت من فراغ فقد كان فصلاً دراسياً شاقاً ... العبء الدراسي لم يتغير ...  ولكنه العبء النفسي الذي جعل النوم يغادرني في كثير من الليالي ...

تفكير إلى حد الجنون جعلني أشعر بأني لم أفكر من قبل !...

تفكير بما بعد هذه الأيام التي تسابق الريح ...
تفكير في الأحلام التي آن لها أن تخرج من تلك الكلمة " أحلام "  لتنطلق إلى الفعل ...
تفكير في نفسي ... هل كبرت حقاً ؟ كيف ذلك ؟ ومتى ؟ وهل فعلاً سأصبح بعد أيام " خريجة ! " ...
تفكير في نوع العمل الذي علي أن أبدأ به لأكون نفسي وأحقق كياني وأرى طموحي حقيقة ...
تفكير في اللاشيء !

واقسم بأني حاولت أن لا أفكر وأن أشغل نفسي بأي شيء كما يفعل الأطفال ... ولكني أبداً لم أستطع أن أتحرر منها ...

لأول مرة أشعر بأني أقف على مفترق طرق ... لأول مرة أشعر بأني وصلت إلى نهاية الجسر وأن علي القفز إلى ...

هنا السؤال إلى ماذا ؟ :)

طريقي أراه جيداً منذ سنوات ... من اليوم الذي شهد العالم بأني " أنا ! " ...

ولكن المشكلة في الخطوة القريبة من قدمي ! ...

أشعر بأني أرى كل شيء إلا هي !




  هل الكاتب حقاً يرى الأمور من زاوية مختلفة ؟

فقبعة التخرج تلك أراها نقطة فاصلة بين مرحلتين ... ألا تلاحظوا بأن الطلاب في نهاية الحفل يلقونها في الهواء وينطلقون بعد ذلك دون أن يهتموا عادت إليهم أم لا ... ؟  فهم يودعون بها مرحلة قد انتهت ويركضون بعد ذلك إلى عالم جديد تماماً... والأجمل أن تلك القبعة وهي تجلس على رأس الإنسان تجذب كل أحلامه التي تستوطن رأسه ... وعندما تنطلق في الهواء تنثرها في أرجاء الكون ليمتلأ العالم بالأماني ...

هل جننت ؟ أتمنى أن يكون الجواب لا :) !

ولكن  في الحقيقة ليس سهلاً على الإنسان أن يودع مرحلة من عمره ...

عالم العلاقات ... عالم مليء بالمشاعر ... ومن جلست معهم... وضحكت معهم ... ودرست معهم ... وقمت بعمل مشاريع جامعية معهم ... وأكلت معهم ... وتشاجرت معهم :) !

ليس من السهل عليك  أن تقول لهم بعد كل ذلك "إلى اللقاء"  ...

تلك الأشجار التي ألفتها طيلة 4 سنوات ... سندويشات " اللبنة مع الزعتر " ... الحافلة التي كانت تقطع كل يوم  ما يقارب الساعة إلا ربع ما بين القراءة والتأمل والتي تعلمت فيها أكثر مما تعلمت في الجامعة ذات نفسها ! .... كاسات "النسكفيه"  والشاي و عصير المانجا ... المغامرات العجيبة ... ساحات الجامعة... والطابق الثالث المليء بالمشاريع والأحلام ...

ليس من السهل عليك أن لا تتخيل وجودهم بعد أيام ...




أسأل نفسي هل أنا متشوقة للقادم ؟  ...


أبتسم وأقول بيني وبين نفسي ,,,, بالتأكيد  :) ...


بالنهاية لكل مرحلة متعتها وبريقها الخاص ...

حتى تلك الخطوة التي لا أستطيع أن أراها الآن ... متأكدة بأنها ستكون رائعة ... ليس لأني أعلم بالغيب ولكن ثقتي بالله تمنحني الإرادة والحياة والسعادة ... " فاصبر لحكم ربك فأنك بأعيننا " ...

كما أنني اليوم فهمت هذه العبارة التي تقول :


 " البؤس يتولد من الارتباط. نحن نتعلق بالأشياء والناس والأماكن، نحن مدمنون على الارتباط  ...






نتعلق بأي شيء والتعلق يجلب البؤس، لأن الحياة تتغير، إنها في حركة دائمة وليست ساكنة أبداً... ولو حتى للحظتين متتاليتين...






عندما يكون ثمة غروب جميل...استمتع به، لكن لا تتعلق به- إنه ليس صورة- وسرعان ما سيختفي، إنه يختفي.... بينما تراقب، تراه ...يختفي.

 سرعان ما يهبط الليل، لكن لا تقلق، لأن لليل جماله الخاص .. النجوم ستظهر ..






  يكون المتعلق شديد الحمق عندما يحاول التعلق بغروب الشمس الجميل، إنه يتمنى أن يبقى ساكناً إلى الأبد....






 هؤلاء الأغبياء لا يعلمون عما يتحدثون، سوف يبكون على غروب الشمس لأنه لن يدوم طويلاً، وبذلك البكاء يفقدون الظهور الجديد للنجوم....






الغبي يستمر في فقدان كل شيء.... والحكيم يتمتع بالنهار وبالليل، بالصيف والشتاء, بالحياة والموت. 

هو اللامرتبط، وبهذا اللا ارتباط تكمن النشوة...".



وأنا قررت أن أكون حكيمة فعلاً :) ...




قبل أن أعود لتلك الكتب التي تستصرخ طالبة مني أن أسرع حتى ألبس القبعة هذا الفصل  ولا أبقى
" للفصل  الصيفي :) " أريد أن أقول بأني لم أشعر يوماً في حياتي بأني بحاجة الله تعالى مثل هذه الفترة ...

ولم أفهم يوماً معنى "ونحن  أقرب إليه من حبل الوريد " كهذه الفترة ...

ولم أتعلق في حياتي برحمة الله مثل هذه الفترة ...

فهو المعين ... هو الرحمن ... هو الرؤوف ...

هو الحنان والأمان  ...

هو الوحيد الذي يستطيع أن يزيل تلك الغشاوة عن أعيننا لنرى الطريق ....

فلتعم المولى هو ولنعم النصير ... والحمد لله على نعمة الإسلام ...

آلاء سامي
5 \ 6 \2011



2 التعليقات:

ميساء وائل أبو هلال 9 يونيو 2011 11:47 ص  

أختي ... :)

أتعلمين تلك الخطوة القريبة التي لا تستطيعي أن تريها الآن..
أجدها ستمثل أمامك بوضوح.. بكل معالمها.. ذات سجدة عميقة.. ينظر فيه الرحمن لقلبك بعين اللطف.. ويقول..
هاكِ أمتي.. فأنا اللطيف الخبير..

أسأل الله أن يجعل أيامكِ كلها نور على نور.. ويملأ قلبك بهجة وسرور..

فخورة بكِ أختي..
استمري.. فأمتكِ تحتاجكِ

إنسانة.. مبدعة.. نهضوية...


محبتي..
أختك الصغرى: ميساء

rawan 15 يونيو 2011 7:19 م  

الااااااااااااااااء رائعه جدا

إبحث في بريق شمس


Leave the world a little better than you found , take no more than you need , try not to harm life or environment...

مدونة بريق شمس. يتم التشغيل بواسطة Blogger.
  • التاريخ خارطة البشرية التي تثرثر كثيراً عن أولئك الذين صنعوه ... ولا يمكن أن نتجاهل أبداً تلك الوجوه التي نحتت على الصخر صورها بينما كان البقية يتأملون وجوههم على صفحة الماء ! .. علا باوزير


    التدوين : هو أن تنظر إلى حدث عادي بنظرة غير عادية فتصنع منه حدثاً غير عادياً

    قال تعالى : " إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم "
  • مدونة لكل شباب النهضة ... لكل الشباب الذين قرروا أن يكونوا متميزين بدينهم وعلمهم وإبداعاتهم
    كل التحية والاحترام لكم
    آلاء سامي

حياتي كلها مهر لأمتي

حياتي كلها مهر لأمتي

إهداء من الصديقة نادية درويش

إهداء من الصديقة نادية درويش
:) من على متن الكتاب .. ومن أمام الشمس

يقظة فكر - معانقة الفكر مع الفن -

" هدية من فريقي المميز "عائلة إبداع

" هدية من فريقي المميز "عائلة إبداع
نرى ما لا يراه الآخرون

إعلام ينبض شباباً

إعلام ينبض شباباً
شارك لننقل الإعلام نقلة جديدة تمثلنا

أكاديمية إعداد القادة ... خطوة للأمام

" أبي الروحي " د.مصطفى محمود

" أبي الروحي " د.مصطفى محمود
كلمات هذا الرجل تدهشني

! قلمي يكتب هنا أيضاً

! قلمي يكتب هنا أيضاً
.أول مجلة تكنولوجية تصدر بالعربية في فلسطين

Facebook مدونتي على موقع ال

المتابعون

... إقرأ أيضاً

..بقلم

صورتي
اللهم إجعلني من مُجددات الأمة ... اللهم واجعل كلماتي تصل إلى الآفاق ~

عدد المشاهدات

حدث خطأ في هذه الأداة

أرشيف المدونة