بريق شمس

معظم الناس ينظرون إلى الأشياء التي تحدث ويقولون لماذا ؟ أما أنا فأنظر إلى الأشياء التي لم تحدث بعد وأقول لما لا

تبنى شخص ليس بيتيم !

عندما تسمع كلمة "تبني"، يتبادر إلى ذهنك  القيام برعاية شخص يتيم ومساعدته حتى يبلغ أشده ! 

ولكن فكرتي هنا تختلف قليلاً ...

قرأت يوماً قصة خيالية عن إحدى الفتيات التي كانت تتجول في الغابة، وبينما هي تتراقص بين شجيراتها وأزهارها، رأت إحدى الفراشات العالقة بين الأشواك فأنقذتها ...
وعندها اقتربت الفراشة من الفتاة وقالت لها : تمني شيئاً وسأحققه لك على الفور .
فكرت الفتاة وقالت : أتمنى أن أكون أسعد إنسانة على وجه هذه الأرض !
اقتربت الفراشة من أذن الفتاة وهمست ببعض الكلمات ثم انطلقت ترفرف بين قبسات السماء العالية.
ومن يومها والفتاة من أسعد الناس وأكثرهم فرحاً  ..
وعندما أصبحت الفتاة عجوزاً على فراش الموت اجتمع جيرانها وقالوا لها : أرجوك علمينا ما علمتك  إياه تلك الفراشة لنصبح من أسعد الناس وأكثرهم إشراقاً ..

قالت العجوز والابتسامة تزين ملامحها  :

 لقد قالت لي : " إن كل شخص مهما بدا آمناً ، كبيراً أو صغيراً ، غنياً أو فقيراً فهو بحاجة إليك" .

ومن يومها وأنا من أسعد خلق الله ...




.
.
.
.
.
.


حتى لا أطيل عليكم ...

ما رأيكم أن تختاروا شخصاً ما وتتبنوه - بدون أن يعرف -  وذلك بنية :

 " ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً " ..

ما معنى " التبني " الذي أقصده في تدوينتي هذه ؟



هناك طاقات شبابية مخيفة في عالمنا العربي، وهناك شباب لديهم الكثير من المهارات والقدرات ولكنهم لا يدركون حجمها أو أنهم حتى لا يدركون بأنها موجودة داخلهم !

ومن تجربتي مع الناس وجدت بأن قسماً كبيراً منهم أشخاصاً مبدعين ولكنهم لا يرون البدابة  ولا يعرفون كيف يبدأون أو أنهم يحتاجون إلى من يوجههم  ويساعدهم لتحقيق أحلامهم .

وجدت أن كثيراُ منهم يحتاجون لأذن تسمعهم .. وإلى شخص ما  ينصحهم ...

يحتاجون لإنسان يحتضنهم  ويرفق بهم ...

فهل فكرت يوماً أن تكون أنت هذا الشخص ؟

كم هو شعور رائع عندما تحيّ إنساناً ...

ياااه ما أجمل ذلك الشعور ...

عندما يأتي شخص رائع ويقول لك "لقد غيرت حياتي ! " ...

أو عندما تشاهد ابنك المتبنى يبتسم من جديد بعد ان تكون قد أعدت إليه روحه ..

تخيل معي ابنك المتبنى وهو يقف على المسرح يستلم جائزة عظيمة تكريماً له على إنجاز صنعه  ... ومن بين الجماهير التي أمامه .. يبحث عنك أنت .. أنت وحدك .. ينظر إلى وجهك .. ويبتسم !

حينها ستشعر بكلمات الله العظيم " فكأنما أحيا الناس جميعا " ..

كل ما عليك فعله :

أن تختار شخصاً ما -صغيراً كان أم كبيراً - وتكون دائماً بجانبه  وتقدم له المساعدات  والدعم والاحتضان ..

كن واثقاً بأن هذا الشخص لو سئل يوماً من هم أبطالك ؟

سيكون إسمك هو الاسم الأول ..

سيكون إسمك حينها مشعاً كنور الشمس :) ..

وتذكر بأنك ستشعر مع هذا الشخص بشعور عجيب ... ستشعر بالأبوة ... أما أنت فستشعرين بالأمومة :) 

ستشعر بانك تحترم ذاتك وتحبها ...


ستشعر بأن هناك شخصاً في هذه الدنيا بحاجة إليك ... بحاجة إلى ابتسامتك ...


ستشعر ب
"وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين" ..


يقول سيد قطب رحمه الله :

" عندما نعيش لذواتنا فحسب، تبدو لنا الحياة قصيرة ضئيلة، تبدأ من حيث بدأنا نعي، وتنتهي بانتهاء عمرنا المحدود، أما عندما نعيش لغيرنا، فإن الحياة تبدو طويلة عميقة، تبدأ من حيث بدأت الإنسانية وتمتد بعد مفارقتنا لوجه هذه الأرض !!

 إننا نربح أضعاف عمرنا الفردي في هذه الحالة، نربحها حقيقة لا وهماً، فتصور الحياة على هذا النحو، يضاعف شعورنا بايامنا وساعاتنا و لحظاتنا..

و ليست الحياة بعد السنين، ولكنها بعدد المشاعر! جرد أي إنسان من الشعور بحياته تجرده من الحياة ذاتها في معناها الحقيقي! ومتى أحس الإنسان شعورآ مضاعفا بحياته، فقد عاش حياة مضاعفة فعلاً.. 

يبدو لي أن المسألة من البداهة بحيث لا تحتاج إلى جدال !

  إننا نعيش لأنفسنا حياة مضاعفة، حينما نعيش للآخرين، وبقدر ما نضاعف إحساسنا بالآخرين، نضاعف إحساسنا بحياتنا، ونضاعف هذه الحياة ذاتها في النهاية ! ".


هناك أشخاص تبنوا أبناء الأمة جميعاً فكم شخص ستتبنى أنت ؟  


كل الاحترام لكم
آلاء سامي







2 التعليقات:

غير معرف 13 أغسطس، 2011 11:55 ص  

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

جزاكـــ الله خيــراً الاء ع الكلمات الرائعة... الله يعطيكي العافية..

حقاً من الجميل أن لا نحيى فقط لانفسنا بل نحيى لدعم الاخرين و مساعدتهم....

اعجبتني هاي العبارة

إننا نعيش لأنفسنا حياة مضاعفة، حينما نعيش للآخرين، وبقدر ما نضاعف إحساسنا بالآخرين، نضاعف إحساسنا بحياتنا، ونضاعف هذه الحياة ذاتها في النهاية....

كلمات رائعة

بانتظار المزيد من ابداعاتك..

رزان نتشة..

shazaissa 17 أبريل، 2012 2:35 ص  

رائعة جدا جدا جدا !!

ربما تطرق إلى هذه الفكرة من قبل لكن الأسلوب الذي عرضته به كان مميزا !
وكذلك استخدامك لكلمة التبني في هذا الموضع

بصراحة فوق الوصف الفكرة والأسلوب
سأسعى لتطبيق هذه الفكرة الابداعية 

إبحث في بريق شمس


Leave the world a little better than you found , take no more than you need , try not to harm life or environment...

مدونة بريق شمس. يتم التشغيل بواسطة Blogger.
  • التاريخ خارطة البشرية التي تثرثر كثيراً عن أولئك الذين صنعوه ... ولا يمكن أن نتجاهل أبداً تلك الوجوه التي نحتت على الصخر صورها بينما كان البقية يتأملون وجوههم على صفحة الماء ! .. علا باوزير


    التدوين : هو أن تنظر إلى حدث عادي بنظرة غير عادية فتصنع منه حدثاً غير عادياً

    قال تعالى : " إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم "
  • مدونة لكل شباب النهضة ... لكل الشباب الذين قرروا أن يكونوا متميزين بدينهم وعلمهم وإبداعاتهم
    كل التحية والاحترام لكم
    آلاء سامي

حياتي كلها مهر لأمتي

حياتي كلها مهر لأمتي

إهداء من الصديقة نادية درويش

إهداء من الصديقة نادية درويش
:) من على متن الكتاب .. ومن أمام الشمس

يقظة فكر - معانقة الفكر مع الفن -

" هدية من فريقي المميز "عائلة إبداع

" هدية من فريقي المميز "عائلة إبداع
نرى ما لا يراه الآخرون

إعلام ينبض شباباً

إعلام ينبض شباباً
شارك لننقل الإعلام نقلة جديدة تمثلنا

أكاديمية إعداد القادة ... خطوة للأمام

" أبي الروحي " د.مصطفى محمود

" أبي الروحي " د.مصطفى محمود
كلمات هذا الرجل تدهشني

! قلمي يكتب هنا أيضاً

! قلمي يكتب هنا أيضاً
.أول مجلة تكنولوجية تصدر بالعربية في فلسطين

Facebook مدونتي على موقع ال

المتابعون

... إقرأ أيضاً

..بقلم

صورتي
اللهم إجعلني من مُجددات الأمة ... اللهم واجعل كلماتي تصل إلى الآفاق ~

عدد المشاهدات

حدث خطأ في هذه الأداة

أرشيف المدونة